آخر الأخبار

عقدة الخواجة تغزو الطب المصري

قادت مصر العالم تاريخيًا في مجال الطب لبراعة المصريين القدماء في التوصل لإنجازات ثبت صحتها في العصر الحديث، ولكن في العصر الراهن أصبح المصريون يتهافتون على الأجانب لعلاجهم، سواء باستضافة خبراء في المستشفيات أو بالسفر للعلاج في الخارج.

منذ قديم الأزل، كانت مصر أحد أهم رواد الطب في العالم، وتوصلت إلى أدق التخصصات في هذا المجال، بشكل أدهش علماء العصر الحديث، لما حققته من إنجازات بارعة في التشخيص والجراحة وطرق العلاج.

وكان للحضارة المصرية السبق في ممارسة الطب بالتخصص، بأن يكون كل طبيب مسئول عن علاج مرض واحد لا أكثر، ومع أن الطبيب المصري كان يتعامل مع خوارق الطبيعة إلا أنه طور الممارسة العملية في مجالات التشريح والصحة العامة والتشخيص السريري، حسبما ذكر المؤرخ اليوناني هيرودوت.

ولعل من أبرز الدلائل على تقدم المصريين في الطب، بردية أدوين سميث، التي فصلت الأمراض وأعراضها وطرق علاجها والملاحظات التشريحية، وهي عبارة عن كتاب تعليمي للجراحة، وتمتاز بوصفها الدقيق للفحص السريري والتشخيص والعلاج والتوقع بالعديد من الأمراض.

وقدمت مصر أقدم مخطوطة طبية موجودة الآن وهي برديات الكاهون لطب النساء والولادة، التي تسرد شكاوى أمراض النساء ومشكلات الحمل، وتحوى 43 حالة بتفاصيل التشخيص والشفاء.

وفي العصر الحديث، ومع التقدم الطبي على مستوى العالم، توارث المصريون مهارات الطب من أجدادهم، ولم تبخل مصر على العالم بأطبائها المهرة، الذين وهبوا المرضى على مستوى العالم علمهم، وبراعتهم في الطب، وحققوا من الريادة ما يشهد به العالم.

ولعل من أبرز هؤلاء الأطباء، السير مجدي يعقوب، الذي يعتبر أحد أشهر جراحي القلب على مستوى العالم، ودخل موسوعة جينيس العالمية عن مريضه جون مكافرتي كأطول شخص عاش بعد جراحة زرع قلب لمدة أكثر من 31 عامًا.

وشارك يعقوب في 25 ألف عملية، وبدأ تحت قيادته برنامج مستشفى هارفيلد لزراعة الأعضاء عام 1980، لينجز في 10 سنين فقط ألف عملية جراحية، ليجعله أحد أبرز مراكز زرع القلب في المملكة البريطانية المتحدة.

وهناك الدكتور نجيب محفوظ، صاحب لقب "أبو طب النساء والوليد في مصر"، والذي تم تسمية الأديب الكبير صاحب جائزة نوبل نجيب محفوظ على اسمه تمينًا به، واكتسب الدكتور نجيب شهرة عالمية في جراحة إصلاح الناسور المهبلي، ما جعل جراحي أوروبا يتوافدون في مستشفاه للتعلم منه ومشاهدته أثناء عمله.

ويشهد على قدرات الطب المصري في الوقت الحالي وجود العديد من المراكز العلاجية التي عملت على التطوير بأحدث المعدات، مثل معهد القلب ومعهد ناصر وقصر العينى والمركز الطبى العالمى ومركز الكلى فى المنصورة، ومع ذلك يلجأ الكثير من المصريين إلى خبراء أجانب تستضيفهم المستشفيات أو السفر للخارج.

هنا بدأت تتكون عقد الخواجة في مصر حتى أصبحت ظاهرة تسيء إلى سمعة الطب المصري.. لذا تتناول "الطبيب" في هذا الملف قضية لجوء المصريين إلى العلاج على أيدي أطباء أجانب سواء داخل مصر أو خارجها، حيث إنه لمواكبة حاجة المرضى، لجأت العديد من المستشفيات إلى جلب المزيد من الأطباء الأجانب في مختلف التخصصات للعمل بها، لتبادل الخبرات الطبية وتدريب الكوادر والتعريف على أحدث طرق العلاج، وأيضًا لجذب أكبر قدر من المواطنين الذين لا يثقون في الطبيب المصري.

وبين مؤيد ومعارض، تباين رأي المواطنين في الخبير الأجنبي بالمستشفيات، فمنهم من رأى أنه الأفضل باعتباره أكثر مهارة وخبرة وكفاءة، ومنهم من رأى أنه مجهول الهوية في حين تزخر مصر بالأطباء الأكفاء والمهرة.

ويرى أساتذة الطب في مصر أن الخبراء الأجانب لهم أهمية كبيرة في المستشفيات من أجل تبادل الخبرات، وتدريب الأطباء الجدد، والتعرف على أحدث طرق وتقنيات العلاج في العالم، إلا أنه من الضروري التأكد من خبراتهم قبل إيفادهم للبلاد، حرصًا على مصلحة المرضى.

ونوه أساتذة الطب بضرورة اقتصار دور الخبير الأجنبي على ذلك، وأن تكون العلاقة قائمة على تبادل الخبرات، وأن يقتصر السفر للخارج على التقنيات التي لم تصل مصر، مؤكدين أن الطبيب المصري يمتاز بالكفاءة والخبرات بشكل يشهد به العالم كله.

ولا يزال الأمل في تفوق الطبيب المصري عن غيره وإعادة ثقة المرضى فيه، من خلال تأهيله جيدًا بالتعليم الجيد القائم على التدريب العملي، وتوفير فرص تدريب مستمر لتعريفه بأحدث الأساليب، وحمايته اجتماعيًا وقانونيًا وماديًا حتى لا يعمل تحت ضغط، وتعريف المجتمع بقيمته ومهاراته.

 

عقدة الخواجة تغزو الطب.. ولكن البالطو المصري "أبو الأجنبي"

مستشفيات مصر.. "سويقة للأجانب"

العلاج بالخارج.. "وجاهة اجتماعية"

في مناظرة واقعية.. المرضى يختارون.. الطبيب المحلي أم الخواجة؟

أساتذة الطب: مرحبًا بالخبرات الأجنبية.. بشروط

6 نصائح للاستغناء عن العلاج على الطريقة الأجنبية

 

 

مواضيع ذات صلة

الممرضة .. جاني أم مجني عليها

مَن يظن أن الطبيب هو العنصر الوحيد في نجاح المنظومة الطبية، عليه أن يراجع نفسه، وباعتراف أساتذة الطب أنفسهم أكدوا أن الممرضة تعد العمود الفقري في أي مستشفى
أقرا المزيد

السوق السوداء للطب في مصر

الطب علم واسع لم يصل الإنسان إلى مداه حتى الآن، ويعد الطبيب من أهم المهن المصيرية التي تمس حياة البشر بشكلٍ عام
أقرا المزيد

80% من المرضى لا يلجأون للطبيب

ثَمَّن الدكتور خالد سمير أستاذ جراحة القلب بطب عين شمس وعضو مجلس نقابة الأطباء، حجم تجارة الخدمات "شبه الطبية" المقدمة للمرضى من قبل غير المتخصصين "أطباء" بنحو 4 مليارات جنيه سنويا
أقرا المزيد

مخاطر العلاج على يد «الفتايين»

"الفتايين" لقب باللغة العامية اخترعه المجتمع لمن يقومون بالفتوى في أي شيء ويتحدثون في كل شيء، وكأنهم يملكون الحقيقة ويسيرون دائما على المثل الشعبي الخاطئ الذي يقول "اسأل مجرب ولا تسال طبيب"،
أقرا المزيد

الداية.. «عشماوي» الأمهات والأجنة

القبض على "داية" أجرت عملية ختان بـ "موس حلاقة" .. "داية" تتسبب في وفاة جنين أثناء الولادة أو وفاة أم وجنينها لإصرارها الخاطئ على الولادة الطبيعية
أقرا المزيد

الدجالون.. العلاج بالوهم

ضعف الإيمان بالقضاء والقدر والجهل وانتشار الأمية، كانت أقصر الطرق التي أدت إلى لجوء عدد كبير من أصحاب الأمراض خاصة في الصعيد إلى العلاج بالوهم لدى "الدجالين"
أقرا المزيد

مواضيع تهمك

إلزام العيادات بإعلان قيمة الكشف

ألزمت وزارة الصحة العيادات والمستشفيات والمعامل وبنوك الدم والمراكز الطبية ومركز الأشعة بوضع لافتة تتضمن قيمة الكشف والمقابل المادى لأى خدمة طبية داخل المنشأة .
أقرا المزيد

للأطباء.. ذكاء اصطناعي أثناء الجراحة

تمكن باحثون بجامعة واشنطن الأمريكية من تطوير منظومة جديدة للذكاء الاصطناعي يطلق عليها اسم "بري ساينس".
أقرا المزيد

في 20 ثانية.. خطوات صحية لغسل اليدين

يخلص غسل اليدين بالماء والصابون من الجراثيم، ويقي الإنسان من متاعب صحية خطيرة مثل التهابات المعدة والأمعاء، والتهاب الكبد "أ".
أقرا المزيد

مخاطر صحية للسمنة على الأطفال

عادة ما يفضل الأطفال تناول الحلويات والمكسرات والوجبات السريعة، ويستجيب لهم الآباء دون دراية بمدى خطورة تلك الأطعمة على صحتهم.
أقرا المزيد

احذر.. الجلوس طويلا يهدد حياتك

حذرت الجمعية الأمريكية للأمراض السرطانية من خطورة البقاء في وضعية الجلوس لفترة طويلة.
أقرا المزيد

مفاجأة.. الخرف يبدأ من الرحم

أكدت دراسة حديثة أنه يمكن أن تحدث طفرات في الحمض النووي تجعل الخلايا الدماغية للأجنة تنقسم، ما يرجح يبدأ مرض الخرف من الرحم.
أقرا المزيد

أترك تعليقا

يجب أن تملا جميع الخانات