آخر الأخبار

أساتذة الطب: مرحبًا بالخبرات الأجنبية.. بشروط

أبدى أساتذة الطب في مصر ترحيبهم باستضافة الخبراء الأجانب في المستشفيات بهدف تبادل الخبرات والاستفادة من أحدث التقنيات العلمية التي توصلوا إليها، وتدريب الأطباء على طريقة التعامل مع المرضى، وعلاج الحالات المستعصية.

وشدد الأساتذة على ضرورة دراسة خبرات الأجانب الضيوف جيدًا والتأكد من كفاءاتهم، حرصًا على مصلحة المرضى، وأن يتم الاستعانة بهم فقط في الحالات التي لم يتم اكتشاف علاج لها في مصر، لإعفاء المريض من السفر للخارج.

رأى الدكتور مجدي الدهشان، أستاذ الأمراض الباطنة، ووكيل كلية الطب للبنين في جامعة الأزهر، أن تواجد خبراء أجانب في المستشفيات المصرية أمر مهم للغاية للارتقاء بممارسة الطب في مصر.

وأوضح أن مصر في حاجة لتبادل خبراتها مع مختلف دول العالم، من خلال توافد أطباء لها من الخارج، وسفر أطباء منها إلى الخارج، من أجل تبادل الخبرات العلمية والتقنية لصالح الطبيب والمريض .

وأشار وكيل كلية الطب للبنين في جامعة الأزهر، إلى أن مصر توصلت لإنجازات كبيرة في الطب وحلت الكثير من الأمراض المستوطنة، وآخرها التجربة المصرية في علاج فيروس سي التي شهد بها العالم، وتناقلتها الدول الأخرى، إلا أن هذا الأمر لا يعنى الاستعانة بالخبرات الخارجية.

وأكد أن من حق جميع المرضى البحث عن أفضل طرق العلاج والاستماع إلى أكثر من رأي، واختيار الطبيب الذي يرتاح له، مشيرًا إلى أن هذا الأمر موجود في كل دول العالم، وهناك خبراء مصريين يذهبون لدول أخرى.

ونوه الدهشان بأن مصر بها أطباء شهد لهم العالم بالكفاءة والخبرة، ولا خلاف في أن لدينا أساتذة عظام، والدليل على ذلك أن أغلب الجمعيات الطبية العالمية تضم أعضاء من الجامعات المصرية.

واتفق معه الدكتور أمجد عبدالرؤوف، أستاذ الأمراض الصدرية، وعميد كلية طب جامعة طنطا، الذي أكد أن استضافة خبراء أجانب أمر مهم لعلاج المرضى مجانًا، ولكن بشرط أن يكون في تخصص غير متوفر في مصر، وأن يحمل خبرات معتمدة دوليًا.

وأوضح أن توفير الخبراء الأجانب في المستشفيات يكون بديلًا لحتمية سفر المرضى للعلاج بالخارج في الحالات المستعصية التي لا علاج لها داخل مصر، مشيرًا إلى أن ذلك يصب في مصلحة المرضى في المرتبة الأولى لأنه يعفيهم من التكلفة المالية.

وشدد عميد كلية طب جامعة طنطا على ضرورة أن يدرس المسئولون خبرات هؤلاء الأجانب للتحقق من هويتهم العلمية قبل إيفادهم لعلاج المرضى، حرصًا على المصلحة العامة، وأن يراعى متابعة الحالات بعد إجراء عمليات جراحية حتى يتم الشفاء.

وأشار إلى أن الخبراء الأجانب يفيدون الأطباء الجدد في التدرب على أحدث طرق التعامل مع المرضى والتشخيص والعلاج بأحدث التقنيات الدولية، ما يسهم في نقل الخبرات للمصريين دون حاجة إلى السفر بالخارج.

وأكد عبدالرؤوف أن مصر تحوي الكثير من الخبراء المصريين الذين تلجأ إليهم الكثير من دول العالم، وتستضيفهم كخبراء أجانب، مشيرًا إلى أنهم يحققون كفاءات عالية بالخارج، ما يجعل الدول تتمسك بهم، ودعا إلى ضرورة الاعتماد على الطيور المهاجرة من الأطباء الأكفاء، وتوفير الفرص لهم للعودة والاستفادة من علمهم كبديل للخبير الأجنبي.

وتحفظ الدكتور شريف شحاتة، استشاري جراحة الأطفال والمواليد، على طريقة اختيار المرضى للخبراء الأجانب، موضحًا أن الكثير يذهب إليهم بسبب الترويج الإعلامي لهم، في حين أن هناك من هم أكثر خبرة إلا أنهم مختفون إعلاميًا.

وأكد أن مصر تحتوى على أطباء أكفاء ولديهم مهارة وخبرة كبيرة قد تفوق الكثير من الأجانب، مشيرًا إلى أن منهم من تستعين به الدول الأخرى كخبير أجنبي ويثبتون نجاحات باهرة وإنجازات تجعلهم يواصلون العمل بالخارج.

ونصح شحاتة المرضى بضرورة التحقق من شخصية الطبيب الأجنبي قبل الذهاب له، والتأكد من خبراته الدولية، وعدم الاعتماد على "الشو الإعلامي" أو الصورة الذهنية لديهم بأن الخبير الأجنبي أفضل من نظيره المصري.

 

 

 

مواضيع ذات صلة

الممرضة .. جاني أم مجني عليها

مَن يظن أن الطبيب هو العنصر الوحيد في نجاح المنظومة الطبية، عليه أن يراجع نفسه، وباعتراف أساتذة الطب أنفسهم أكدوا أن الممرضة تعد العمود الفقري في أي مستشفى
أقرا المزيد

السوق السوداء للطب في مصر

الطب علم واسع لم يصل الإنسان إلى مداه حتى الآن، ويعد الطبيب من أهم المهن المصيرية التي تمس حياة البشر بشكلٍ عام
أقرا المزيد

80% من المرضى لا يلجأون للطبيب

ثَمَّن الدكتور خالد سمير أستاذ جراحة القلب بطب عين شمس وعضو مجلس نقابة الأطباء، حجم تجارة الخدمات "شبه الطبية" المقدمة للمرضى من قبل غير المتخصصين "أطباء" بنحو 4 مليارات جنيه سنويا
أقرا المزيد

مخاطر العلاج على يد «الفتايين»

"الفتايين" لقب باللغة العامية اخترعه المجتمع لمن يقومون بالفتوى في أي شيء ويتحدثون في كل شيء، وكأنهم يملكون الحقيقة ويسيرون دائما على المثل الشعبي الخاطئ الذي يقول "اسأل مجرب ولا تسال طبيب"،
أقرا المزيد

الداية.. «عشماوي» الأمهات والأجنة

القبض على "داية" أجرت عملية ختان بـ "موس حلاقة" .. "داية" تتسبب في وفاة جنين أثناء الولادة أو وفاة أم وجنينها لإصرارها الخاطئ على الولادة الطبيعية
أقرا المزيد

الدجالون.. العلاج بالوهم

ضعف الإيمان بالقضاء والقدر والجهل وانتشار الأمية، كانت أقصر الطرق التي أدت إلى لجوء عدد كبير من أصحاب الأمراض خاصة في الصعيد إلى العلاج بالوهم لدى "الدجالين"
أقرا المزيد

مواضيع تهمك

إلزام العيادات بإعلان قيمة الكشف

ألزمت وزارة الصحة العيادات والمستشفيات والمعامل وبنوك الدم والمراكز الطبية ومركز الأشعة بوضع لافتة تتضمن قيمة الكشف والمقابل المادى لأى خدمة طبية داخل المنشأة .
أقرا المزيد

للأطباء.. ذكاء اصطناعي أثناء الجراحة

تمكن باحثون بجامعة واشنطن الأمريكية من تطوير منظومة جديدة للذكاء الاصطناعي يطلق عليها اسم "بري ساينس".
أقرا المزيد

مخاطر صحية للسمنة على الأطفال

عادة ما يفضل الأطفال تناول الحلويات والمكسرات والوجبات السريعة، ويستجيب لهم الآباء دون دراية بمدى خطورة تلك الأطعمة على صحتهم.
أقرا المزيد

3 حيل للتخلص من تقرحات الفم

شقدم خبراء التجميل عدة طرق طبيعية لعلاج تقرحات الفم الناتجة عن عدة أسباب أهمها كثرة تناول المخللات والأغذية الحارة.
أقرا المزيد

احذر.. الجلوس طويلا يهدد حياتك

حذرت الجمعية الأمريكية للأمراض السرطانية من خطورة البقاء في وضعية الجلوس لفترة طويلة.
أقرا المزيد

نجاح إنتاج قرنية العين في المختبر

نجح علماء بجامعة "جون هوبكنز" من إنتاج أنسجة قرنية العين في المختبر، وتفتح هذه الخطوة الباب أمام إمكانية علاج كل من الضمور بالقعي وعمى الألوان ليتمكن المرضى من رؤية الأزرق والأحمر والأخضر.
أقرا المزيد

أترك تعليقا

يجب أن تملا جميع الخانات